الشاعر العراقي صلاح فائق: لا أحب أن أكون حصانـاً

صلاح فائق

لم أكن أتصور أنني لن أجد الشاعر العراقي صلاح فائق حين التقيه، وأني سأردد معه سؤاله: أين ذهب هذا الرجل؟ ثم نضحك لندرك فجأة أننا هُنا في القاهرة، المدينة الصاخبة، التي يزورها لأول مرة، ليصطدم بعالم لا يشبه العوالم التي يخلقها؛ لا ثمة دبة تعبر الطريق، ولا تمساح يرحب بقدومه، ولا نوارس تلتهمها حيتان، ولا أسد جريح يزأر أمامه. لا حيوانات تصادفه سوي قطط وكلاب ضالة لم تقرأ بعد أي قصيدة!

متابعة قراءة الشاعر العراقي صلاح فائق: لا أحب أن أكون حصانـاً

الإعلانات