مخيمات لبنان.. كأنها وطن

9

ثمة وجع يطعن قلبك حين تزور المخيمات في لبنان، لا لأنها تُجسد وطنين أحدهما مُحتل من العدو الصهيوني وآخر يشهد حربا دمرت مدنه وشرد مواطنوه، بل لأنها تذكرك بمصر، حيث حياة تشبه حياة العشوائيات، وحضور طاغ للهوية. كأن الهوية تشتد عند الإنسان حين يصبح فقيراً ومريضاً وغريباً. وجدتني في مصر مع اختلاف اللهجة والأرض. رددت: “في وطني مخيمات.. وفي لبنان عشوائيات”. اختلط عليّ الأمر. غرف متراصة، عشش، أزقة تشبه السراديب، ولون رمادي يكسو البيوت والوجوه والقلوب. غصة انتابتني وأنا أري بعيني ثلاثة أوطان في بلد عربي واحد. الآن أنت في مصر وفلسطين وسوريا ولبنان.

متابعة قراءة مخيمات لبنان.. كأنها وطن

الإعلانات